أخبار الموقع
*** تمّ إضافة الدرس 7 من شرح كتاب العلم من صحيح الترغيب والترهيب***
تم إضافة الدرس 12 من شرح كتاب الطهارة من صحيح الترغيب والترهيب
مكتبة الشّيخ أبي جابر www.toumiat.blogspot.com
*** تم إضافة الدرس 13 من تفسير سورة المائدة***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com
تم إضافة الدرس 17 من شرح كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز

مختارات

- قبساتٌ من حياة الشّيخين ابن باديس والإبراهيمي رحمهما الله-

محاضرة أُلقِيت يوم الثّلاثاء 12 جمادى الآخرة 1434 هـ الموافق لـ: 23 أفريل 2013 م

بمسجد " الإصلاح " ببلديّة الأربعاء.

الحمد لله القائل:{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} [الأحزاب:

23]، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك كلّه وله الحمد وحده، جعل في كلّ زمانِ فترةٍ من الرّسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضلّ إلى الهدى، ويصبرون منهم على الأذى، ويُحيون بكتاب الله تعالى الموتى، ويُبَصِّرون بنور الله أهل العمى، فكم من قتيل لإبليس قد أحيوه، وكم من ضالِّ تائهِ قد هدوه، فما أحسن أثرهم على النّاس ! وما أقبح أثر النّاس عليهم !

وأشهد أنّ محمّدا عبده ورسوله، وصفيّه من خلقه وخليله، القائل: (( يَحْمِلُ هَذَا الْعِلْمَ مِنْ كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ يَنْفُونَ عَنْهُ تَحْرِيفَ الْغَالِينَ، وَانْتِحَالَ الْمُبْطِلِينَ، وَتَأْوِيلَ الْجَاهِلِينَ ))، صلّى الله عليه وعلى آله الطّاهرين، وأصحابه الطيّيبين، وعلى كلّ من اتّبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين، أمّا بعد:

فحديثنا اليوم إنّما هو قبسات - كما هو في عنوان المحاضرة - من حياة رجلين عظيمين من رجال هذه الأمّة. والقبس هو ما يُؤخذ من النّار، كما قال تعالى عن نبيّه موسى عليه السّلام:{ إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى} [طه من: 10]، فإنّنا لا يمكننا أن نُحيطَ بأنوار حياة هذين الشّيخين، فلْنقتَصِر على أخذ قبسات تكون لنا نبراسا يُضيء لنا السّبيل.

- السّيرة النّبويّة (26) من مبادئ الدّعوة إلى الله عزّ وجلّ (1).

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد ذكرنا أنّ أعداء الدّعوة الإسلاميّة في كلّ زمان ومكان يتّبعون ثلاثة سبل:

أولاها: سياسة التّجهيل والتّكذيب، فإذا فشلت، لجئوا إلى:

الثّانية: وهي سياسة القمع والتّعذيب، فإذا فشلت لم يبق أمامهم إلاّ السّبيل:

الثّالثة: وهي سياسة الإغراء والتّرغيب..

وهذا ما يظهر لنا من الأحداث تلك الأيّام من مرحلة دعوة النبيّ عليه الصّلاة والسّلام.

روى أبو نعيم في " دلائل النبوّة " عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال:

- موقف المسلم من الفتن.

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ حديثنا في هذه العجالة عن موضوع تتناوله ألسنة النّاس أجمعين .. حديث يخوضه الحُكماء وهم وجلون، ويخوضه السّفهاء وهم في نشوة ساهون .. ذلكم هو الحديث عن ( انتشار الفتن، وكثرة المحن هذه الأيّام ).

ونخصّ بالخطاب الصّالح الملهوف، لأنّ الأقربين أولى بالمعروف .. فلن نأتِي على هذا الموضوع بتحليلات السّياسيّين ! ولا بتحريض الإعلاميّين ! ولا بتهويل الصّحفيّين ! ولكن بذكر أحاديث النبيّ الصّادق الأمين صلّى الله عليه وسلّم.

فتعال أخي القارئ لنرى حالنا، ونضع رحالنا، للحديث عن فتنٍ طالما كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يحذّر منها أصحابه، وهم خير النّاس، فكيف بغيرهم من سائر الأجناس ؟!..

- السّيرة النّبويّة (27) من مبادئ الدّعوة إلى الله عزّ وجلّ (2).

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فما زلنا نعيش تلك المرحلة الّتي شرع أعداء الدّعوة فيها إلى الإغراء والتّرغيب، ودفع الرُّشا للتّقريب، ورأينا من أعلام الدّعوة إلى الله المنشورة تلك الأيّام: ( لا تنازل ) و( لا تحايل). فنقف اليوم أمام مبدأين آخرين عظيمين من مبادئ الدّعوة:

3- المبدأ الثّالث: ( خلّوا بيننا وبين النّاس ).

كان شأنه صلّى الله عليه وسلّم شأنَ إخوانه الأنبياء عليهم السّلام من قبله: فما كانوا حريصين على أن يُمسكوا المجتمع من على عرش الحُكم، وإنّما كانوا يريدون أن يُصلحوا المجتمع من جذوره.

ويدلّ على هذا أنّه صلّى الله عليه وسلّم كان بإمكانه أن يجلس على عرش قومه ملكا، يأتمر النّاس بأمره، وينتهون لنهيه، يفرِض عليهم ما يشاء، ويأخذ عليهم الطّاعة في السرّاء والضرّاء ..

Previous
التالي
الأحد 06 جمادى الثانية 1435 هـ الموافق لـ: 06 أفريل 2014 12:49

233- هل الصّور المحرّمة هي التّماثيل فقط ؟

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله ... فقد سمعت أحد المفتين يجزم بأنّ النّصوص الّتي تحرّم الصّور إنّما تُحمل على التّماثيل فقط؛ واستدلّ على قوله ذاك بأنّه لم يكُن في عهده صلّى الله عليه وسلّم غير ذلك النّوع من التّصاوير.

فما الصّواب في ذلك جزاكم الله خيرا.

السبت 05 جمادى الثانية 1435 هـ الموافق لـ: 05 أفريل 2014 09:40

- السّيرة النّبويّة (81) غزوة بدر: قضيّة الأسـرى.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد انتهى المسلمون من قضيّة الغنائم وتقسيمها، وبقيت أمامهم قضيّة أخرى:

إنّها قضيّة الأسرى.

تقدّم النبيّ صلّى الله عليه وسلّم من أسرى بدر ونظر إليهم نظرة أسف .. ولكنّ أسفه لم يُنْسِه مكارم الخصال وطيبَ الخِلال، فقد نطق بكلمة كانت شعارا في الوفاء.

نعم، إنّه الوفاء لرجل من رجال قريش، كان شهما كأبي طالب .. إنّه المطعم بن عديّ، ذلك الرّجل الّذي حمى النبيَّ صلّى الله عليه وسلّم في مكّة يوما من الأيّام.

روى البخاري عَنْ جُبَيْرِ بن مطعم رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ فِي أُسَارَى بَدْرٍ: (( لَوْ كَانَ الْمُطْعِمُ بْنُ عَدِيٍّ حَيًّا ثُمَّ كَلَّمَنِي فِي هَؤُلَاءِ النَّتْنَى لَتَرَكْتُهُمْ لَهُ )). أي: لكنتُ مَنَنْتُ عليهم وأطلقتهم من غير فداء.

لكنّ المطعم بن عديّ تحت التراب، ولم ينزل وحيٌ  على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بشأن الأسرى .. فكانت المشورة.

الثلاثاء 23 محرم 1435 هـ الموافق لـ: 26 نوفمبر 2013 10:10

- شرح كتاب الذّكر (42) معنى الأذكار الجامعة وفضلها (2)

الكاتب: عبد الحليم توميات

تابع: الباب الثّامن- ( التّرغيب في جَوامعَ من التّسبيح، والتّحميد، والتّهليل، والتّكبير ).

الحديث الثّاني: ( نوع آخر ) عنْ أَبي أُمَامَةَ رضي الله عنه قال:

رَآنِي النّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم وَأَنَا أُحَرِّكُ شَفَتَيَّ، فَقَالَ لِي:

(( بِأَيِّ شَيْءٍ تُحَرِّكُ شَفَتَيْكَ يَا أَبَا أُمَامَةَ ؟)).

فَقُلْتُ: أَذْكُرُ اللهَ يَا رَسُولَ اللهِ. فَقَالَ:

(( أَلاَ أُخْبِرُكَ بِأَكْثَرَ وَأَفْضَلَ مِنْ ذِكْرِكَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ؟)).

قُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ، قالَ:

(( تَقُولُ:" سُبْحَانَ اللهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، سُبْحَانَ اللهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ، سُبْحَانَ اللهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، سُبْحَانَ اللهِ مِلْءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، سُبْحَانَ اللهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، سُبْحَانَ اللهِ مِلْءَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، سُبْحَانَ اللهِ عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ، سُبْحَانَ اللهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ، الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، وَالحَمْدُ للهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ، وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، وَالحَمْدُ للهِ مِلْءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالحَمْدُ للهِ مِلْءَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ، وَالحمْدُ للهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ )).

الأحد 14 محرم 1435 هـ الموافق لـ: 17 نوفمبر 2013 08:27

229- كتابة (أن) مع (لا) النّافية.

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ... فقد وقع خلاف بيني وبين أحد الزّملاء المدرّسين حول الطّريقة الصّحيحة لكتابة ( أن ) إذا ولِيَتْها ( لا ) النّافية، فزعم أنّه لا بدّ من كتابة ( أن ) متّصلةً بـ( لا )، نحو: قوله تعالى:{وَحَسِبُوا أَلَّا تَكُونَ فِتْنَةٌ}، وأجبته بأنّ خطّ المصحف لا يُقاس عليه، فيبقى العمل بالأصل، وهو كتابة كلّ حرف على حدة إن لم يرِد ما يوجب اتّصالهما.

فما قولكم جزاكم الله خيرا.

الاثنين 24 ذو القعدة 1434 هـ الموافق لـ: 30 سبتمبر 2013 10:05

- البيان والتّوضيح لما في العامّية من الفصيح (11) زرم

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

حرف الزّاي

( زَرَمَ )

فمن الألفاظ الّتي درج عامّة النّاس على استعمالها ( زرم )، يريدون بها ( سرق )، والزرّام هو السراّق.

وهو لفظ فصيح، وإطلاقه على السّرقة إطلاق صحيح.

أ) أمّا اللّفظ فقد قال أهل العلم: زَرَمَ الشّيءَ يَزْرِمُهُ زَرْماً: قطعه، وزرِمَ دمعُهُ وبولُهُ وكلامه: انقطع، وكلّ ما انقطع فقد زَرِم.

السبت 03 جمادى الثانية 1434 هـ الموافق لـ: 13 أفريل 2013 10:12

- شرح أصول التّفسير (8) تابع: أوّل ما نزل وآخر ما نزل من القرآن الكريم

الكاتب: عبد الحليم توميات

ثمّ قال رحمه الله:

( وفيهما عن جابر رضي الله عنه أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال وهو يحدّث عن فترة الوحي: (( بَيْنَا أَنَا أَمْشِي إِذْ سَمِعْتُ صَوْتاً مِنَ السَّمَاءِ ... )) فذكر الحديث، وفيه، فأنزل الله تعالى:{يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّر (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2)} إلى:{وَالرُّجْزَ فَاهْجُر (5)} [المدثر].

وثَمَّتَ آياتٌ يقال فيها: أوّل ما نزل، والمراد أوّل ما نزل باعتبار شيءٍ معيّن، فتكون أوّليةً مقيّدةً، مثل: حديث جابر رضي الله عنه في الصّحيحين أنّ أبا سلمة بنَ عبد الرّحمن سأله: أيّ القرآن  أنزل أوّلُ ؟ قال جابر:{يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ}, قال أبو سلمة: أنْبِئْت أنّه:{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ}، فقال جابر: لا أخبرك إلاّ بما قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (( جَاوَرْتُ فِي حِرَاءَ، فَلَمَّا قَضَيْتُ جِوَارِي هَبَطْتُ ...)) فذكر الحديث وفيه: (( فَأَتَيْتُ خَدِيجَةَ فَقُلْتُ: دَثِّرُونِي، وَصَبُّوا عَلَيَّ مَاءً بَارِداً، وَأُنْزِلَ عَلَيَّ:{يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} إلى قوله:{وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ} [المدّثر:1-5])).

الصفحة 1 من 2

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.