أخبار الموقع
*** تمّ إضافة الدرس 05 من صوتيات شرح كتاب الصّلاة من صحيح الترغيب والترهيب***
تم إضافة الدرس 5 من شرح كتاب الصّلاة من صحيح الترغيب والترهيب
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com
تم إضافة الدرس 26 من شرح كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز

مختارات

188- هل أزواج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم من آل البيت ؟

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ... فإنّ من جملة ما يُذيعه الرّافضة أنّ أزواج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم لسْنَ من أهل البيت !

وإذا تلونا عليهم قولَ الله تعالى:{إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} [الأحزاب: 33]، قالوا: المقصود به هنا غير أزواجه بدليل الضّمير في قوله:{عَنْكُم}، {وَيُطَهِّرَكُمْ}، ولم يقل: عنكنّ، ولا يطهّركنّ.

فما قولكم في ذلك حفظكم الله ؟

115- حكم التّداوي بما يسمّى بـ ( القطيع )

نصّ السؤال:

السلام عليكم أما بعد، فقد أصبت بمرض (الشقيقة)، ولعلاجها نصحني أحدهم بما يعرف عندنا بـ:( القطع )، فما حكم استعمال هذا النوع من العلاج ؟

- العفاف: فضله والسّبيل إليه (2)

السّبيل إلى العفاف

إنّ من رحمة الله تعالى ورأفته بعبادته أن أمرهم بالعفاف، ثمّ بيّن لهم السّبيل الموصِل إليه، فإليك – أخي القارئ – عشرة أسباب، نسأل الله تعالى أن يجعلها  نبراسا يسير بنا إليه، ويدلّنا عليه، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه:

- زكاة مِائَتَيْ حديث من أحاديث المصطفى صلّى الله عليه وسلّم

" كان شيخنا الجليل المحدِّث عبد القادر الأرناؤوط رحمه الله تعالى (1347- 1425 هـ/ 1928- 2004 م) محدِّثًا جِهبذًا، وإمامًا قدوة، جمع بين العلم والعمل، مع الدَّعوة إلى الله على بصيرة، بأسلوب حكيم يفيض رقَّة ولطفًا.

وقد غلب عليه في مجالسه العامَّة والخاصَّة روايةُ ما صحَّ من أحاديث النبيِّ المصطفى صلّى الله عليه وسلّم، يختارها بعناية فائقة، لا سيَّما ما كان من جوامع كلمه صلّى الله عليه وسلّم؛ رغبةً منه في نشر السنَّة وتبصير المسلمين بها، وتوثيق صلتهم بأحاديث نبيِّهم الّتي هي وحيٌ من الله وشرع قويم.

ومن هنا كانت مجالسه مجالسَ علم وخير وبركة وأُنس, ومن الأحاديث التي كان الشّيخ لا يفتأ يردِّدها، ويشرحها، ويبثُّ معانيَها، ويحثُّ على العمل بها، والتمسُّك بهديها، خمسةُ أحاديثَ جامعةٌ لأصول الدِّين وآدابه، كان يرويها زكاةً عن مائتي حديث ممّا يحفظ من أحاديث النبيِّ صلّى الله عليه وسلّم.

- العفاف: فضله والسّبيل إليه (1)

فَـضْـلُ العَـــفَـــافِ.

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فإنّ من أجلّ وأعظم الأخلاق الّتي دعا إليها الإسلام: خلق العفاف، لا سيّما في هذا الزّمان الّذي كثرت فيه الفتن، وعظمت فيه الإحن، وعاد القابض على دينه كالقابض على الجمر.

فنسأل الله تعالى أن تكون هذه الأسطر في بيان فضل العفاف تثبيتا للطّائعين، ودعوةً للغافلين.

Previous
التالي
الثلاثاء 25 محرم 1436 هـ الموافق لـ: 18 نوفمبر 2014 22:35

241- فضل المصافحة، وكراهة التّقبيل والمعانقة

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نرجو من فضيلتكم أن تبيّنوا حكمَ التّقبيل عند اللّقاء، بين النّساء أو الرّجال، وعدم الاقتصار على المصافحة.

بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيرا.

السبت 22 محرم 1436 هـ الموافق لـ: 15 نوفمبر 2014 09:50

- آيات وأذكار الرّقية الشّرعيّة.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقال ابن القيّم رحمه الله في " الفوائد " (1/82):

" هجر القرآن أنواع:

أحدها: هجر سماعِه، والإيمانِ به، والإصغاءِ إليه.

والثّاني: هجر العملِ به، والوقوفِ عند حلاله وحرامه، وإنْ قرأه وآمن به.

والثّالث: هجر تحكيمِه، والتّحاكمِ إليه في أصول الدّين وفروعه ...

والرّابع: هجر تدبّرِه، وتفهّمِه، ومعرفةِ ما أراد المتكلّم به منه.

والخامس: هجر الاستشفاءِ والتّداوي به في جميع أمراض القلب وأدوائها ...

الخميس 13 محرم 1436 هـ الموافق لـ: 06 نوفمبر 2014 06:02

- لماذا السّكوت عن طعن الطّاعنين ؟

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فهذه كلمَاتٌ في سطور، ونفَثَاتٌ لكلّ مصدور[1]، كنت قد أجبت بها عن سؤال طرحه كثيرون منذ أعوام، وشغل بالَ جمٍّ غفير من الطّلبة فضلاً عن العوامّ، فلعلّها - على اختصارها - تكون دِرعاً يصدّ عنهم أسنَّةَ القادحين، ومِجَنّاً يقيهم سِهام الطّاعنين الجارحين.

فلماذا سكتنا ولا نزال نسكت عن طعناتهم ؟ ولا نردّ على ظلمهم وافتراءاتهم ؟

الأربعاء 12 محرم 1436 هـ الموافق لـ: 05 نوفمبر 2014 11:43

- السّيرة النّبويّة (84) مواقف اللّئام من ظهور الإسلام.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد: 

فقد انتهت غزوة بدر الكبرى، وانتهت معها غطرسة قادة المشركين، وطغيان المتكبّرين ..

وقد أصابت الدّهشةُ أهلَ جزيرةِ العرب أجمعين .. وتفاقم الحسد في نفوس اليهود والمشركين .. وضاقوا ذرعا بما يحدث أمامهم، ممّا سيجعل الأيّام حُبلى بالأحداث العظام، والخطوب الجِسام:{لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا} [المائدة: من الآية82].

- أمّا المشركون بمكّة فقد قرّروا الانتقام، وسوف يرفعون رايته بعد أيّام ..

الخميس 23 رجب 1435 هـ الموافق لـ: 22 ماي 2014 06:23

- شرح كتاب الذّكر (44) فضل الحوقلة.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الباب التّاسع- ( التّرْغيبُ في قولِ: لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ ).

فقد بيّنا معنى الحوقلة، وذكرنا محلّها، وأنّ من الأخطاء الشّائعة الإتيان بها حال الاسترجاع والتحسّر.

ومن الأخطاء أيضا، أن يأتِي النّاس بالحوقلة لدفع العين ! والصّواب أنّ السنّة في ذلك هي الدّعاء بالبركة.

فقد قال صلّى الله عليه وسلّم لعامر بن ربيعة لمّا عان سهلَ بنَ حنيف: (( أَلاَ بَرَّكْتَ عَلَيْهِ )) ["السّلسلة الصّحيحة" 2572].

وقال صلّى الله عليه وسلّم: (( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ، فَلْيَدْعُ لَهُ بِالبَرَكَةِ )) ["صحيح الجامع"].

ولعلّ منشأ الغلط سوء فهمهم لقول العبد الصّالح لمن اغترّ بجنّته:{وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ} !

الخميس 09 رجب 1435 هـ الموافق لـ: 08 ماي 2014 10:20

- من حِكَم الإيمان بالقَدَر

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فهذه كلمات إلى كلّ إنسان طموح، لكنّ طموحه سرعان ما يتحوّل إلى حطام؛ خوفاً من الفشل في المستقبل !

إلى كلّ إنسانٍ حَذِرٍ، لكنّه صار يحذر من كلّ شيء ! ومن كلّ شخص !

إلى كلّ من تحطّم رجاؤه على صخور اليأس والجزع، وذُرِيَت ثقته في الله تعالى مع رياح الفزع.

كلمات وجيزة من فقيه الأدباء، وأديب الفقهاء، الشيخ عليّ الطّنطاوي رحمه الله في رائعة من روائعه، وبديعة من بدائعه، فقال:

الصفحة 1 من 2

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.