أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

مختارات

- مقتل الحسين رضي الله عنه (1) خروجه ومواقف الصّحابة منه

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فكنّا في كلّ مناسبة عاشوراء نتلقّى عشرات الأسئلة عن سبب مقتل الحسين بن عليّ رضي الله عنهما: لماذا قُتِل ؟ ومن قتله ؟ وهل صحّ ما ينقله الرّافضة من أخبار عن بني أميّة وما فعلوه بالحسين وآل البيت ؟! ... وغيرها من الأسئلة.

وممّا لا نرتاب فيه أنّ هذه المواضيع قد تفاقم روّادُها، وتزايد قُصّادها، والتهب رمادُها، بنفخ الشّبكة العنكبوتيّة والقنوات الفضائيّة، فزاد كلّ ذلك من تساؤلاتهم واهتماماتهم.

وهذه المقالات إنّما هي فصولٌ مستلّة من كتاب "الدّولة الأمويّة" للدّكتور: عليّ محمد الصّلابي حفظه الله، اختصرتها اختصارا شديدا، وهذّبتها تهذيبا مفيدا، أضعه بين يدي القرّاء الكرام، لعلّه ينكشف اللّثام عن تلك الأحداث الّتي لطّختها أيدي الرّافضة اللّئام، ومن وافقهم من المفكّرين العوامّ !

- موقف أهل البيت من الرافضة ومن عقائدهم.

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ من أحسن ما أُلّف في هذا العصر من الكتب في الردّ على الرّافضة، وبيان شبههم الدّاحضة، كتاب " الانتصار للصّحب والآل، من افتراءات السّماويّ الضالّ "، لفضيلة الشّيخ الدّكتور إبراهيم بن عامر الرّحيلي حفظه الله وسدّد خطاه.

والسّماوي هذا هو داعية الضّلالة الكبير، المعروف عندنا بمحمّد التّيجاني، حاصل على دكتوراة في الفلسفة ! من جامعة السّربون ! وهو الآن يعيش ببلجيكا بعد أن طُرِد من تونس !.

- ربحت الصّحابة، ولم أخسر أهل البيت

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فما زلنا ونحن طلبة في أوّل مرحلة الشّباب نتناقل فيما بيننا التّحقيقات الماتعة، والنّقولات النّافعة، الّتي أدلى بها الشّيخ الدّكتور عبد الله محمّد الغريب[1] في كتابه الفذّ: ( وجاء دور المجوس: الأبعاد التاريخية والعقائدية والسياسية للثورة الإيرانية ).

وكنّا على يقين تامّ أنّ الرّافضة ما هم – في الأصل – إلاّ فرقة تريد أن تُعيد للمجوس دولتهم، وتشيّد لهم من جديد مجدَهم.

- أيّهما أخـطـر: الرّافضة أم الخوارج ؟

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فإنّ من أكبر الفرق الضالّة عن الحقّ، وأكثرها إضرارا بالخلق، هي الرّافضة ( الشّيعة ) على تعدّد طوائفها واختلاف نحلها، بدءاً بالسّبئية أتباع عبد الله بن سبأ اليهوديّ، إلى الرّافضة الاثني عشرية في أيّامنا هذه، حيث كانت و لا تزال هذه الفرق وبالاً وشرّاً على المسلمين على طول تاريخهم، وفي جميع مراحل حياتهم.

وقبل الدّخول في صلب موضوع هذه المقالة، وددت أن أنبّه الإخوة الكرام إلى ضرورة تسميتهم بما سمّاهم به السّلف الكرام بـ: (الرّافضة)، وذلك لأنّ لفظ الشّيعة فيه تزكية لهم[1].

52- فضل صوم عاشوراء.

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أصحيح ما يقوله الشّيعة: إنّ صوم يوم عاشوراء لم يكن قبل حكم بني أميّة، وأنّه تعبير عن الفرحة لمقتل سيّدنا الحسين رضي الله عنه، والشّكر لله لمقتله. أفيدونا مشكورين.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فإنّ الشّيعة ليست من الفِرق الّتي يمكنها أن تقول: كان كذا في زمن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أو لم يكن كذا، لأنّهم هم أنفسهم ما كانوا زمن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

Previous
التالي
الاثنين 02 محرم 1436 هـ الموافق لـ: 27 أكتوبر 2014 00:00

52- فضل صوم عاشوراء.

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أصحيح ما يقوله الشّيعة: إنّ صوم يوم عاشوراء لم يكن قبل حكم بني أميّة، وأنّه تعبير عن الفرحة لمقتل سيّدنا الحسين رضي الله عنه، والشّكر لله لمقتله. أفيدونا مشكورين.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فإنّ الشّيعة ليست من الفِرق الّتي يمكنها أن تقول: كان كذا في زمن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أو لم يكن كذا، لأنّهم هم أنفسهم ما كانوا زمن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

الثلاثاء 20 ذو الحجة 1435 هـ الموافق لـ: 14 أكتوبر 2014 11:00

53- حكم التّهنئة بالعام الهجري الجديد

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم، فلديّ سؤال إن سمحت: ما حكم التّهنئة بالعام الهجري الجديد ؟

نصّ الجواب:

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته

فقد سئل الشّيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله عن ذلك، فأجاب رحمه الله كما في " اللّقاء الشّهري " رقم (835):

الاثنين 19 ذو الحجة 1435 هـ الموافق لـ: 13 أكتوبر 2014 07:00

51- في أيّ شهر هاجر النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ؟

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته. فقد سمعت أحد المدرّسين ينكر الاحتفال بهجرة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ولم يُنكر ذلك بناءً على أنّها من البدع، ولكنّه ذكر أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم لم يهاجر أصلا في شهر محرّم، فما مدى صحّة ذلك ؟

أفيدونا جزاكم الله خيرا.

الخميس 23 رجب 1435 هـ الموافق لـ: 22 ماي 2014 06:23

- شرح كتاب الذّكر (44) فضل الحوقلة.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الباب التّاسع- ( التّرْغيبُ في قولِ: لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ ).

فقد بيّنا معنى الحوقلة، وذكرنا محلّها، وأنّ من الأخطاء الشّائعة الإتيان بها حال الاسترجاع والتحسّر.

ومن الأخطاء أيضا، أن يأتِي النّاس بالحوقلة لدفع العين ! والصّواب أنّ السنّة في ذلك هي الدّعاء بالبركة.

فقد قال صلّى الله عليه وسلّم لعامر بن ربيعة لمّا عان سهلَ بنَ حنيف: (( أَلاَ بَرَّكْتَ عَلَيْهِ )) ["السّلسلة الصّحيحة" 2572].

وقال صلّى الله عليه وسلّم: (( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ، فَلْيَدْعُ لَهُ بِالبَرَكَةِ )) ["صحيح الجامع"].

ولعلّ منشأ الغلط سوء فهمهم لقول العبد الصّالح لمن اغترّ بجنّته:{وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ} !

الأربعاء 22 رجب 1435 هـ الموافق لـ: 21 ماي 2014 08:18

- السّيرة النّبويّة (83) فداء الأسرى: بالمال والعلم.

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد: 

فقد رأينا معاملة المسلمين لأسرى المشركين، تحت ظلال قول الله تعالى العليّ الحكيم:{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً (9)} [الإنسان].

وبينما النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم يتفقّد أحوالهم، إذا به يخرج ذات يوم ليُخبر أصحابه بخبر سرعان ما تحقّق:

فقد كان في الأسرى رجلٌ يُدعى أبا وداعة بن صبرة السّهمي، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (( إِنَّ لَهُ بِمَكَّةَ ابْناً تَاجِرًا كيِّسًا ذَا مَالٍ، كَأَنَّكُمْ قَدْ جَاءَكُمْ فِي فِدَاءِ أَبِيهِ )) [رواه الطّبراني بإسناد حسن عن عبد الله بن الزّبير].

هذا الابن التّاجر الكيّس هو المطّلب بن أبي وداعة، الّذي انسلّ من اللّيل، فقدم المدينةَ، وفدى أباه بأربعة آلاف درهم.

الثلاثاء 21 رجب 1435 هـ الموافق لـ: 20 ماي 2014 08:17

238- إطلاق الصّفة على الله تعالى

الكاتب: عبد الحليم توميات

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ... فإنّني سمعت أحد الدّعاة يُنكر إنكارا شديدا على من يقول إنّ لله تعالى صفاتٍ ! أو أنّه اتّصف بصفة كذا ! بل يقال: إنّ له أسماءً، وإن الله تسمّى بكذا.

وأكّد على أنّ مصطلح ( الصّفات ) لم ينطق به الكتاب ولا السنّة، وأنّه ينبغي التقيّد بما جاء ذكره في الكتاب والسنّة.

وقد لقِيَ قوله هذا قبولاً عند بعض الطّلبة، فما قولكم جزاكم الله خيرا ؟

الخميس 09 رجب 1435 هـ الموافق لـ: 08 ماي 2014 10:20

- من حِكَم الإيمان بالقَدَر

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فهذه كلمات إلى كلّ إنسان طموح، لكنّ طموحه سرعان ما يتحوّل إلى حطام؛ خوفاً من الفشل في المستقبل !

إلى كلّ إنسانٍ حَذِرٍ، لكنّه صار يحذر من كلّ شيء ! ومن كلّ شخص !

إلى كلّ من تحطّم رجاؤه على صخور اليأس والجزع، وذُرِيَت ثقته في الله تعالى مع رياح الفزع.

كلمات وجيزة من فقيه الأدباء، وأديب الفقهاء، الشيخ عليّ الطّنطاوي رحمه الله في رائعة من روائعه، وبديعة من بدائعه، فقال:

الصفحة 1 من 2

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.