أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

مختارات

- وقـفـاتٌ مع أيّـامِ الطّاعـات

الخطبة الأولى: [بعد الخطبة والثّناء]

فقد بدأ نسيم أيّام الله تبارك وتعالى يختلج صدور المؤمنين، ونورها يضيء قلوب الموحّدين .. إنّها أيّام الفضائل والطّاعات، ما أعظمها عند ربّ الأرض والسّموات ! لذلك أهديكم هذه الكلمات، ملؤها العبر والعبرات، أسأل الله العظيم أن تكون خالصة من قلب أحبّكم في الله، لا يرجو إلاّ الاجتماع معكم على عبادة مولاه.

وخلاصة كلامنا اليوم في وقفات ثلاث:

أوّلا: أحوال النّاس هذه الأيّام .. ثانيا: بُشرى للصّادقين. ثالثا: فضل العشر الأُوَل من شهر ذي الحجّة.

- تذكير أهل الإيمان بعمل المسلم في رمضان

خطبة بين يدي رمضان 1429 هـ/ 2008 م

الخطبة الأولى: [بعد الحمد والثّناء] 

فيقول الله تبارك وتعالى:{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ} [إبراهيم: 5]، قال ابن عبّاس رضي الله عنهما:" أيّام الله نِعَمُه وأياديه "، وقال غيره:" ببلائه ونعمائه ".

وإنّ من أيّام الله تعالى الّتي ينبغي تذكّرها وتذكير النّاس بها، وأن تقبل النّفوس والقلوب إليها: شهر كريم، وضيف عظيم ..

إنّه شهر رمضان، شهر الصّيام، وموسم العبادة والقيام.

- أحكام وآداب الصّيام (11) هل فُرِض على الأمّة صومٌ قبل صوم رمضان ؟

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد اختلف أهل العلم في هذه المسألة على مذهبين اثنين:

المذهب الأوّل: أنّه لم يجب صوم شيء قبل فرض صيام رمضان.

- خطبة: بين يدي رمضان

 25 شعبان 1428 هـ/ 7 سبتمبر 2007م

مسجد:" عمر بن الخطّاب رضي الله عنه "، بحي لا فيجي - الجزائر العاصمة.

الخطبة الأولى [ بعد الحمد والثّناء ... ] أمّا بعد..

فيقول الله تبارك وتعالى:{وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران:133]، وقال: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} [الحديد:21] ..

 وأغلى ما نملكه أيّها المؤمنون والمؤمنات لنعين به أنفسنا لخوض هذا السّباق، وصايا نقدّمها، وذكرى نزفّها .. وصايا عظام بين يدي شهر الصّيام .. فإنّ أبواب الجنّة ستفتح بعد أيّام قليلة، فيفتح سوقها، وتتزبّن حورها، ولا يقبل منك في سوق الجنّة إلاّ أن تدفع العمل الصّالح .. ولا تقبل منك نساء الجنّة إلاّ أن يكون مهرهنّ العمل الصّالح ..

فهلمّ أيّها التجّار إلى سوق الأبرار .. جنّات تجري تحتها الأنهار فيها ما لا يخطر ببال من الفاكهة والثّمار ..

- أحكام وآداب الصّيام (7) أحكام رؤية هلال شهر رمضان

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد تبيّن لنا ممّا سبق فضلُ شهر رمضان المبارك، وأنّه من أعظم أيّام الله تبارك وتعالى؛ لذلك ترى الأمّة تترقّب مجيئه كما يترقّب الأهلُ قُدومَ عزيزهم، فكان لزاما علينا أن نتطرّق إلى مسائل تتعلّق برؤية هلال هذا الشّهر الكريم، والموسم العظيم.

المسألة الأولى: لا يثبتُ دخول الشّهر إلاّ بأمرين.

- أحكام وآداب الصّيام (5) فضائل صوم رمضان

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد خصّ المولى تبارك وتعالى هذا الشّهر بخصائص عديدة، تدلّ على فضله وشرفه، ومن تلك الفضائل:

الفضل الأوّل: أنّ القرآن العظيم أُنزِل فيه.

قال الله تعالى:{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [البقرة من: 185].

- أحكام وآداب الصّيام (2) بيان معنى الصّيام وحقيقته

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

- بيان معنى الصّيام لغة وشرعا:

* أمّا الصّيام في لغة العرب، فإنّه يُطلق ويُراد به معنيان اثنان متلازمان: الاعتدال، والإمساك عن الشّيء.

تقول العرب:" صامت الرّيح " إذا امتنعت عن الهبوب واعتدلت، و" صام النّهار " إذا اعتدل، ومُصَامُ الشّمس هو استواؤها منتصف النّهار واعتدالها، و" صامت الدابّة " إذا امتنعت عن العلف، وقامت واعتدلت.

Previous
التالي
الأربعاء 10 رمضان 1440 هـ الموافق لـ: 15 ماي 2019 00:01

- أحكام وآداب الصّيام (18) من يجب عليهم القضاء مع الفدية

الكاتب: عبد الحليم توميات

 

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد رأينا الأصناف الّذين يجب عليهم القضاء، وهم: المريض، والمسافر، ومن تعمّد القيء، والحائض والنّفساء.

ولا ينبغي لهؤلاء الأصناف الخمسة أن يؤخّروا القضاء إلى أن يُهلّ عليهم رمضان التّالي، وإلاّ فإنّهم يكونون حينئذ من:

الأربعاء 09 رمضان 1440 هـ الموافق لـ: 15 ماي 2019 00:00

- أحكام وآداب الصّيام (17) الأصناف الّذين يجب عليهم القضاء

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ هناك أصنافا إذا أفطروا لا يجب عليهم شيء، وهم: غير المكلّف، والنّاسي، والمخطئ إذا بنى على اليقين، ومن ذرعه القيء.

وكلّ ذلك قد سبق بيانه والاستدلال عليه.

ولكنّ هناك أصنافا من النّاس إذا أفطروا فإنّ لهم أحوالا:

السبت 15 شعبان 1440 هـ الموافق لـ: 20 أفريل 2019 15:24

- شرح كتاب الذّكر (68): الاستغفارُ: جلاءُ القلوب وطهورُها.

الكاتب: عبد الحليم توميات

تابع: الباب السّادس عشر: ( التَّرْغِيبُ فِي الاِسْتِغْفَارِ ).

  • · الحديث الخامس:

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ:

(( إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا أَخْطَأَ خَطِيئَةً نَكَتَتْ فِي قَلْبِهِ نُكْتَةٌ [سَوْدَاءُ]، فَإِذَا هُوَ نَزَعَ وَاسْتَغْفَرَ [وَتَابَ] صُقِلَتْ، فَإِنْ عَادَ زِيدَ فِيهَا حَتَّى تَعْلُوَ قَلْبَهُ، فَذَلِكَ الرَّانُ الَّذِي ذَكَرَ اللَّهُ تعالى:{كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} )). 

[رواه التّرمذي، وقال: "حديث حسن صحيح"، والنّسائي، وابن ماجه، وابن حبّان في "صحيحه"، والحاكم، وقال:  "صحيح على شرط مسلم"].

الثلاثاء 11 شعبان 1440 هـ الموافق لـ: 16 أفريل 2019 12:04

السّيرة النّبويّة (103) غزوة أُحُـدٍ: نهاية المعركة.

الكاتب: عبد الحليم توميات

كان المشركون يحاصرون المسلمين وهم على الجبل .. ولكنّهم لا يستطيعون الاقتراب منهم، فقد رأوهم كالقلاع حول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

وإنّه لمن الانتحار البيّن اقتحام الجبل.

فاكتفوا بعضَ الوقت بنضح النّبال فحَسْب .. ولكنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم لديه أمهر الرّماة: أبو طلحة، وسعدٌ، وشابٌّ صغير ما أجازه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في أُحُدٍ إلاّ لأجلِ مهارته في الرّمي: رافع بن حديج رضي الله عنه.

كانوا درعاً حصينةً للنّبي صلّى الله عليه وسلّم، فلم تُصِبْه سهامُ المشركين .. لكنّها كتبت الشّهادةَ على صدر ذلك الشّاب.

وكانت هذه المرّة شهادةً غريبةً لا عهدَ لأحد بها !

الاثنين 02 شعبان 1440 هـ الموافق لـ: 08 أفريل 2019 00:00

- شعبان .. شهرٌ يغفلُ عنه كثير من النّاس

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ الله تبارك وتعالى يقول:{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ} [إبراهيم: 5]، قال ابن عبّاس رضي الله عنه: أيّام الله: نِعَمُه وأياديه.

وإنّ من أيّام الله تعالى الّتي ينبغي تذكّرها وتذكير النّاس بها، وأن تقبل النّفوس والقلوب إليها، شهر كريم، وضيف عظيم: إنّه شهر شعبـان.

نسأل الله جلّ جلاله أن يمنّ علينا بالتّوفيق إلى طاعته في أيّامه، ويوفّقنا إلى صيامه، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه.

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أوقفني بعض الإخوة على قصّة للإمام مالك رحمه الله وفيها:

" سأل أبو جعفر أميرُ المؤمنين الإمامَ مالكاً رضي الله عنه قائلاً: يا أبا عبد الله أأستقبل القبلة وأدعو أم أستقبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ؟ فقال: ولِمَ تصرفُ وجهَك عنه وهو وسيلتُك ووسيلةُ أبيك آدمَ عليه السلام إلى الله تعالى يوم القيامة ؟ بل استقبله واستشفع به فيشفعك الله ، قال الله تعالى:{وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللهَ تَوَّاباً رَحِيماً} اهـ "

فما صحّة هذه القصّة ؟ وهل من السنّة استقبال قبر النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عند الدّعاء ؟

الصفحة 1 من 3

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.