أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الخميس 04 رمضان 1432 هـ الموافق لـ: 04 أوت 2011 10:54

- معنى قوله تعالى:{أَحْسَنَ القَصَصِ}

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق
قييم هذا الموضوع
(2 تقيم)

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ هذه الأسطر إنّما هي جواب عن سؤال يكثر طرحه حول قوله تبارك وتعالى:{نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ} [يوسف:3].

فهل المراد بأحسن القصص سورة يوسف ؟ وهل يعني ذلك أنّها أفضل من قصّة نوحٍ، وإبراهيم، وموسى عليهم السّلام ؟

فاعلم - أخي القارئ - أنّ قصّة يوسف عليه السّلام من أعظمِ وأحسنِ قصص القرآن الكريم، حتّى أضحت كثير من تفاصيلها معلومة لدى المسلمين، وكيف لا وقد تناولتها سورة بكاملها، من أوّلها إلى آخرها، على خلاف غيرها من قصص الأنبياء ؟

وقد قال كثير من أهل العلم:" وفي هذه القصّة من العبر والفوائد والحِكم ما يزيد على ألف فائدة، لعلّنا إن وفّق الله أن نُفردها في مصنّف مستقلّ " ["الجواب الكافي" (ص 322) لابن القيّم رحمه الله].

فقد تضمّنت هذه السّورةُ:

- الدّعوةَ إلى الله عزّ وجلّ.

- والمشاقّ الّتي لا يَسْلَم منها طريقٌ، فكيف بالطّريق إلى الخلود ؟

- وبيان فضل التمسّك بالله وشريعته وقت المحن.

- كما تحدّثت عن محاسن الأخلاق كالعفو والصّفح، والعفاف، وحسن العشرة، والصّدق، والجوار الحسن، وبرّ الوالدين، والشّفقة على الإخوان.

- وغير ذلك من قواعد السّلوك، وسير الملوك، ومواقف الشّرفاء ومنهج العلماء.

- وتحدّثت عن العدل والقِسط، وحسن الرّعاية والتّدبير.

وقد أعجز الله بها كلّ قاص، ولم يترك له أيّ مناص، حيث ذكر الله قصصَ الأنبياء في القرآن، وكرّرها بمعنى واحد، في وجوه مختلفة، بألفاظ متباينة، في أعلى درجات البلاغة، وقد ذكر قصّة يوسف عليه السّلام ولم يكرّرها، فلم يقدِر مخالفٌ على معارضة ما تكرّر، ولا على معارضة ما لم يتكرّر.

ولكن، ليس المراد من قوله تعالى:{أَحْسَنَ القَصَصِ} سورة يوسف على وجه الخصوص؛ وذلك من وجوه:

الوجه الأوّل: أنّ الحُسن هنا متعلّق بقصص القرآن عامّة:

بدليل قوله تعالى:{بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ}، أي: بسبب ما أوحينا به إليك من هذا القرآن، وكان ذلك مقدّمةً بين يدي سورة يوسف، حتّى تقبل النّفوس لتدبرّها، والقلوب للأخذ بمواعظها.

الوجه الثّاني: سبب النّزول يدلّ على أنّ المراد بالحُسن قصص القرآن جميعه:

فقد جاءت هذه القصّة يوم أراد المسلمون أن يُنصِتوا إلى قصص الأوّلين، فأنزلها الله تعالى وكأنّه يقول لا قصَصَ أفضلُ من قصصِ القرآن.

روى ابن حبّان في "صحيحه"، وابن جرير الطّبريّ، والحاكم عن سَعْدِ بنِ أبي وقّاص رضي الله عنه قال:

" أنزل الله القرآنَ على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فتلاه عليهم زمانا، فقالوا: يا رسول الله، لو قصصت علينا ؟ فأنزل الله تعالى قوله:{نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ}.

قال: ثمّ تلاها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زمانا، فقالوا: يا رسول الله، لو حدّثتنا ؟ فأنزل الله تعالى:{اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا...} [الآية من الزّمر: 23].

قال الحاكم:"صحيح الإسناد "، وأقرّه الذّهبيّ، وصحّحه الشّيخ مقبل بن هادي في "الصّحيح المسند من أسباب النّزول" (ص 136).

والشّاهد من هذا الحديث:

أ) أنّه أجابهم بأنّ أحسن القصص هو قصص القرآن عموما.

ب) حين سألوه عن أحسن الحديث، أنزل آية الزّمر، ولا يمكن أن يقول قائل: إنّ سورة الزّمر هي أحسن الحديث !

الوجه الثّالث: المناسبة تدلّ على العموم.

فإنّ سورة يوسف العظيمة جاءت بعد سورة هود عليه السّلام، وفي آخرها قوله تعالى:{وَكُلّاً نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ} [هود:120]، فذكر هذه القصّة لأنّها من جملة أنباء الرّسل، الّتي هي كلّها من أحسن القصص.

الوجه الرّابع: التّفضيل نسبيّ.

فأحسن القصص في شأن نوحٍ عليه السّلام هو قصص القرآن الكريم، وأحسن القصص في شأن إبراهيم وموسى ويوسف وغيرهم هو قصص القرآن، وأحسن القصص في باب الكرم، والصّدق، والصّبر، والجهاد، والدّعوة، وغير ذلك هو قصص القرآن الكريم.

قال العلاّمة الطّاهر بن عاشور رحمه الله:

" فكلّ قصص في القرآن هو أحسنُ القصصِ في بابه، وكلّ قصّة في القرآن هي أحسنُ من كلّ ما يقصّه القاصّ في غير القرآن. وليس المراد أحسن قصص القرآن حتّى تكون قصّة يوسف عليه السّلام أحسن من بقيّة قصص القرآن؛ كما دلّ عليه قوله:{بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا القُرْآنَ}، والباء في:{بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ} للسببيّة "اهـ.

الحاصل: أنّ أحسن القصص هو قصص القرآن كلّه، لا سورة يوسف بعينها، ومن بين قصص القرآن هي من أحسنه وأعظمه، والله أعلم.

( فائدة )

ليس في وصف النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بأنّه {مِنَ الغَافِلِينَ} ذمٌّ له، بل هو بيان للواقع الّذي كان عليه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قبل نزول الوحي، والغفلة نوعان:

أ‌) غفلة إعراض: وهذه لا شكّ في ذمّها، لأنّها ترك الشّيء بعد العلم به، كما قال تعالى:{أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [الأعراف: من الآية 179]، وقال للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم:{وَلا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ} [الأعراف: من الآية 205].

ب‌) غفلة بمعنى الجهل والذّهول عن الشّيء: وهذا لا يسلَمُ منه أعلمُ أهل الأرض، ولكنّ الله لم يشأ أن يصفَ نبيّه صلّى الله عليه وسلّم بالجهل تشريفا لمقامه.

قال العلاّمة القاسميّ رحمه الله في " محاسن التّأويل " (6/197):" والتّعبير عن عدم العلم بالغفلة؛ لإجلال قدر النبيّ صلّى الله عليه وسلّم "اهـ.

وانظر كيف سمّى الله تعالى الغفلةَ عن الشّيء جهلاً في حقّ غيره، فقال عزّ وجلّ:{يَحْسَبُهُمْ الجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ}.

ومثل هذه الآية قوله تعالى:{وَوَجَدَكَ ضَالاًّ فَهَدَى}، ضالاّ أي: تبحث عن الحقيقة؛ ولذلك امتنّ الله على نبيّه صلّى الله عليه وسلّم فقال: {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الْأِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [الشورى:52]، وقال له:{وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً} [النساء: من الآية113].

والله تعالى أعلم، وأعزّ وأكرم، وهو الهادي للّتي هي أقوم.

أخر تعديل في الخميس 04 رمضان 1432 هـ الموافق لـ: 04 أوت 2011 11:05

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.