أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

الأربعاء 29 صفر 1440 هـ الموافق لـ: 07 نوفمبر 2018 13:37

255- الفرق بين الرأفة والرّحمة. موضوع مميز

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله ... ما المعنى الحقيقيّ لاسمِ الله تبارك وتعالى ( الرّؤوف ) ؟

و هل هناك فرقٌ بينه وبين اسمه عزّ وجلّ ( الرّحيم ) ؟ أو أنّهما مترافان ؟

وإن كان ثمّةَ فرقٌ بينهما فالرّجاء توضيحه مع الدّليل، وجزاكم الله خيرا.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

- فلا بدّ أن نعلم أنّه ليس هناك كلمتان لهما معنىً واحدٌ من جميع الوجوه، ومن أجل ذلك سمّي التّرادف بهذا الاسم؛ لأنّ اللّفظ يأتِي ردِفَ أخيه المشبه له في المعنى، أي: يأتي بعده. ولو كان لهما المعنى نفسُه لساواه وما أتى ردِفَه.

فإذا فسّرنا كلمةً وقلنا: إنّ معناها كذا، فهذا على سبيل التّقريب، وإلاّ فهناك فرقٌ بينهما، علمه من علمه، وجهله من جهله.

- أمّا ( الرّؤوف ) فهو: فعول من الرأفة والرّآفة، مثل الكَأْبة والكآبة, وهو يدلّ على المبالغة، ولم يكد يُسمع له اسم فاعل، إلاّ ما حكاه الصّاحب بن عبّاد رحمه الله في " المحيط " قال:" هو رَائِفٌ بي: أي رَافِقٌ ".

ومن العلماء من لم يفرّق بين الرّأفة والرّحمة، فقال ابن الأعرابيّ رحمه الله:" الرّأفة: الرّحمة " حكاه ابن منظور في " لسان العرب ".

والصّواب هو قول أكثرهم بالتّفرقة.

والفرق بينهما من وجهين:

الوجه الأوّل: أنّ " الرّأفة أشدّ الرّحمة ، ذكره الجوهريّ رحمه الله في " الصّحاح " (4/1362).

وقال الزّجّاج كما في " تفسير الأسماء " (62):" يقال: إنّ الرّأفة والرّحمة واحد، وقد فرّقوا بينهما أيضا، وذلك أنّ الرّأفة هي المنزلة الثّانية، يقال: فلان رحيم، فإذا اشتدّت رحمته فهو رؤوف ".

وقال أبو عبيدة في " مجاز القرآن " (1/59):" رؤوف: فعول من الرأفة وهي أشدّ الرّحمة ".

وقال الطّبري في " تفسيره " (3/171) لقوله تعالى:{إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ} [البقرة من:143]:" والرّأفة أعلى معاني الرّحمة، وهي عامّة لجميع الخلق في الدّنيا ولبعضهم في الآخرة ".

وقال في (4/251) عند تفسير قوله تعالى:{ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ} [البقرة من: 207)]:" إنّها رقّة الرّحمة ".

وقال الأزهريّ في " تهذيب اللّغة " (15/238):" والرّأفة أخصّ من الرّحمة وأرقّ ".

الوجه الثّاني: فرّق الخطّابي رحمه الله في " شأن الدّعاء " (ص 91) بفرق آخر فقال:

" قد تكون الرّحمة في الكراهة للمصلحة، ولا تكاد الرّأفة تكون في الكراهة، فهذا موضع الفرق بينهما ".

ولقد ذكر القرطبيّ رحمه الله مثله في " الأسنى " فقال:" إنّ الرّأفة نعمة ملذّة من جميع الوجوه، والرّحمة قد تكون مؤلمة في الحال، ويكون في عقباها لذّة ".

فإن صحّ ما قالاه، فلعلّه من أجل ذلك قال تعالى عن الزّانيين:{وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ} [النّور من الآية:2]، فالله أمر بإقامة الحدّ عليهما، وذلك فيه رحمة بهما لتطهيرهما من الّذنب، وليرتدعا عن ذلك، فلم ينفِ رحمتَه بهما.

ولكنّه نهى عن الرّأفة الّتي من أجلها ربّما عطّلوا حدّ الله عليهما أو أنقصوا منه.

وتقول لمن أصابه بلاء في الدّنيا في ضمنه خيرٌ في الأخرى إنّ الله قد رحمه بهذا البلاء, وتقول لمن أصابه عافية في الدّنيا وفي ضمنها خير في الأخرى واتّصلت له العافية أوّلا وآخرا وظاهرا وباطنا: إنّ الله قد رأف به.

لذلك قدّم الله ذكر الرّأفة على الرّحمة في جميع مواطن اجتماعهما.

والله تعالى أعلم. 

أخر تعديل في الأربعاء 29 صفر 1440 هـ الموافق لـ: 07 نوفمبر 2018 13:42
المزيد من مواضيع هذا القسم: « 242- مسألة في التّصغير

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.