أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

مختارات

- التّقويم الميلاديّ، وزمن مولد المسيح عليه السّلام.

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد: وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.

فقد أجمع أهل العلم على أنّ الأولى هو استخدامُ التّأريخ والتّقويم الهجريّ، وإنّما اختلفوا في وجوبه، وفي حكم من قوّم وعدّ الأيّام، والشّهور والأعوام بغيره.

وأوسط الأقوال وأعدلها إن شاء الله، هو: المنع من إفراد التّاريخ الميلادي بالذّكر، بل يجب أن يذكر قبله التّاريخ الهجريّ، ثمّ يُذكر التّاريخ الميلادي بعده بحسب الحاجة والاضطرار إليه، كما هو حال كثير من بلاد الإسلام ردّها الله إلى دينه ردّا جميلا -.

ووجوه المنع من الاقتصار على التّأريخ الميلادي ما يلي:

- أمّة ( اِقْرَأْ ) لا تقرأ

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فأرى براعة الاستهلال، الّتي يجب أن أفتتِح بها هذا المقال، كلام الإمام الأريب، والعلاّمة الأديب، الشّيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله، الّذي قال في " آثاره " (1/72):

" إنَّ شبابنا المتعلِّم كسولٌ عن المطالعة، والمطالعةُ نصفُ العلم أو ثلثاه، فأوصيكم يا شبابَ الخير بإدمانِ المطالعة والإكباب عليها، ولْتَكُنْ مطالعتُكم بالنّظامِ حرصًا على الوقتِ أن يضيع في غير طائل، وإذا كنتم تريدون الكمالَ فهذه إحدى سبلِ الكمال "اهـ.

- التّرهيب من الاِحتفَال بِأعْيادِ أهْلِ الصّلِيب.

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على أشرف المرسلين، محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فهذه نصيحةٌ ونداءٌ، إلى المسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الّذين نأمل أن يكونوا كما وصفهم ربّ الأرض والسّماوات:{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً} [الأحزاب:36]..

والّذين نرجو أن يكون شعارهم ودثارهم:{وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} [البقرة: من الآية285].

- لماذا يحتفل المسلمون بأعياد الكفّار والمشركين ؟

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وعلى كلّ من اتبع سبيله واستنّ بسنّته واهتدى بهداه، أمّا بعد:

فلك أن تتساءل - أخي الكريم - عن أسباب انتشار هذه المظاهر في بلادنا ؟ .. وما سبب ضياع شخصيّتنا ؟ وما سبب ذهاب نور معالمنا ومبادئنا ومناهجنا ؟ ..

فاعلم أنّ هناك أسبابا كثيرة، وإنّنا نذكر منها ثمانية:

- مِنْ أَقْوَالِ المُنْصِفِينَ فِي سَيِّدِ المُرْسَلِينَ صلّى الله عليه وسلّم

إنّ المنصفين من المشاهير المعاصرين عندما اطّلعوا على سيرة رسول الله محمّد صلّى الله عليه وسلّم، لم يملكوا إلاّ الاعتراف له بالفضل والنّبل والسّيادة، وأنّه حاز في العلم والحكمة زمام الرّيادة.

وهذا طرفٌ من أقوال بعضهم، من باب قوله تعالى:{ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا }، وقول الشّاعر:

( وشمائل شهد العداة بفضلها *** والفضل ما شهدت به الأعداء ) 

- مايكل هارت: 

في كتابه " الخالدون مئة " (ص 13) جعل على رأس المئة سيّدَنا محمّدا صلّى الله عليه وسلّم وقال:

 

Previous
التالي

السبت 15 شعبان 1432 هـ الموافق لـ: 16 جويلية 2011 02:16

- أحكام وآداب الصّيام (4) تابع: فضائل صوم التطوّع

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد رأينا من فضائل الصّوم: أنّ أجر الصّوم غير محدود، وأنّ الصّوم جُنّة، وأنّ خلوف الصّائم أطيب عند الله من ريح المسك، وأنّ للصّائم فرحتين: فرحة في الدّنيا، وأعظم منها في الآخرة،.

الفضل الخامس: أنّ الصّوم كفّارة للخطايا والذّنوب.

فقد روى البخاري ومسلم عن حُذَيفَةَ رضي الله عنه قال: سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: (( فِتْنَةُ الرَّجُلِ فِي أَهْلِهِ، وَمَالِهِ، وَوَلَدِهِ، وَجَارِهِ، تُكَفِّرُهَا الصَّلَاةُ، وَالصَّوْمُ، وَالصَّدَقَةُ، وَالْأَمْرُ وَالنَّهْيُ )).

ومن تصفّح كتاب الله تعالى، ودواوين السنّة وجد الصّيام كفّارةً لكثير من الأمور: كالظّهار، والقتل الخطأ، وحلق الشّعر في الإحرام، والصّيد حالة الإحرام، والعجز عن الهدي، والجماع في نهار رمضان، والحِنث في اليمين، وغير ذلك.

فإذا كان المسلم حريصا على الصّيام، فإنّ الله تعالى يمحو عنه به الذّنوب والسيّئات، ويزيده رِفعة في الدّرجات.

الفضل السّادس: الصّوم يشفع لصاحبه في عرصات يوم القيامة.

- وأوّل عرصات يوم القيامة يومُ الحشر، يوم يكون أحبّ شيء إلى الخلق شربة ماء يُذهِبون بها عطشهم، ويروُوا بها ظمأهم.

وقد سبق أن ذكرنا حديث أبي موسى رضي الله عنه، وفيه: (( إنَّ اللهَ تبارك وتعالى قَضَى عَلَى نَفْسِهِ أَنَّهُ مَنْ أَعْطَشَ نَفْسَهُ لَهُ فِي يَوْمٍ صَائِفٍ سَقَاهُ اللهُ يَوْمَ العَطَشِ ...)).

وكان أبو الدّرداء رضي الله عنه يقول:" صوموا يوما شديدا حرُّه لحَرِّ يوم النّشور، وصلُّوا ركعتين في ظلمة اللّيل لظُلمة القبور ".

- ويبقى الصّيام شفيعا لصاحبه لحظة الحساب، ففي مسند الإمام أحمد عن عبدِ الله بنِ عمْرٍو رضي الله عنهما أنّ رسولَ الله صلّى الله عليه وسلّم قال: (( الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيَامُ: أَيْ رَبِّ، مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ، وَيَقُولُ الْقُرْآنُ: مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ، قَالَ: فَيُشَفَّعَانِ )).

- ولن يزال شفيعا لصاحبه حتّى يكون له جُنّةً من النّار، فقد روى البخاري و مسلم عن أبي سعيدٍ الخدْريِّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (( مَا مِنْ عَبْدٍ يَصُومُ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلَّا بَاعَدَ اللَّهُ بِذَلِكَ الْيَوْمِ وَجْهَهُ عَنْ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا )).

قال القرطبيّ صاحب المفهم رحمه الله:" ورد ذكر السّبعين لإرادة التّكثير كثيرا " اهـ. وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله:

" ويؤيّده أنّ النّسائي أخرج الحديثَ المذكورَ عن عقبة بن عامر، والطّبراني عن عمرو بن عبسة، وأبو يعلى عن معاذ بن أنس، فقالوا جميعا في رواياتهم: (( مِائَةَ عَامٍ )) "اهـ.

ويؤيّده ما رواه التّرمذي عن أبي أمامةَ الباهلِيِّ رضي الله عنه عن النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللهِ، جَعَلَ اللَّهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّارِ خَنْدَقًا كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ )).

فلا يزال المسلم في صيام، حتّى يُعتَق من النّار بفضل الله عزّ وجلّ.

الفضل السّابع: الصّوم من أسباب دخول الجنّة.

روى النّسائيّ وأحمد عن أبي أمامةَ رضي الله عنه قال: أَتَيْتُ رسولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، فقلتُ: مُرْنِي بِأَمْرٍ آخُذُهُ عَنْكَ - وفي رواية: دُلّني على عملٍ أدخُلُ به الجنّة ؟-، قَالَ: (( عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَا مِثْلَ لَهُ )).

زاد أحمد: فما رُئِيَ أبو أمامةَ ولا امرأتُه ولا خادمهُ إلاّ صُيَّامًا ! فَكَانَ إِذَا رُئِيَ فِي دَارِهِمْ دُخَانٌ بِالنَّهَارِ، قِيلَ: اعْتَرَاهُمْ ضَيْفٌ نَزَلَ بِهِمْ نَازِلٌ.

وإذا دخل الجنّة فمن أين يدخلها ؟

الفضل الثّامن: للصّائمين باب خاصّ في الجنّة.

ففي الصّحيحين عن سهْلٍ رضي الله عنه عن النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، لَا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ ؟ فَيَقُومُونَ، لَا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فَإِذَا دَخَلُوا أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ )).

و( الريّان ): صيغة مبالغة من الريّ، وهو اسمٌ لباب من أبواب الجنّة، وهو غاية الإكرام للصّائم.

الفضل التّاسع: الصّائم مُجاب الدّعوة:

قال جلّ جلاله:{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186]، ومن تأمّل موضع هذه الآية، وجدها بعد آيات الأمر بالصّيام، إشارةً إلى أنّ الصّوم من أسباب إجابة الدّعاء.

ويؤكّد ذلك، ما رواه التّرمذي عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسول اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( ثَلَاثَةٌ لَا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ. ... الصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرَ ...)).

وفي سنن ابن ماجه هن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (( إنّ للصّائم عند فطره لدعوة ما تُردّ )) [وسنده فيه مقال، ويشهد له ما سبق].

كلّ هذه الفضائل ثبتت للصّوم مطلقا، فما بالك إذا كان الصّوم فرضاً على هذه الأمّة ومن قبلها ؟

والحمد لله ربّ العالمين.

أخر تعديل في السبت 15 شعبان 1432 هـ الموافق لـ: 16 جويلية 2011 02:18

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.