أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

مختارات

- لماذا نسجوا خرافاتٍ حول يومِ مولدِ النّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم ؟

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقد روى الإمام أحمد والدّارمي عن أبِي أُمامَةَ رضي الله عنه قالَ: قُلْتُ: يَا نَبِيَّ اللهِ، مَا كَانَ أَوَّلُ بَدْءِ أَمْرِكَ ؟ قالَ:

(( دَعْوَةُ أَبِي إِبْرَاهِيمَ، وَبُشْرَى عِيسَى، وَرَأَتْ أُمِّي أَنَّهُ يَخْرُجُ مِنْهَا نُورٌ أَضَاءَتْ مِنْهَا قُصُورُ الشَّامِ )).

["سلسلة الأحاديث الصّحيحة" (1546)، و"صحيح السّيرة النّبويّة" (52)، و"المسند" (22262) بتحقيق الأرناؤوط].

- الفرار من الْـوَاقِـع إلى الْمَـوَاقِـع.

- إنّه رجلٌ صالح، لا يقدّم على طاعةِ ربِّه شيئا من المصالح، تراه في طريقه إلى المسجد لأداء صلاة المغرب، يمرّ على ثُلّة من الشّباب الغارقين في جدلٍ عقيمٍ حول مجريات إحدى مباريات كرة النّدم ! فتألّم لهذا المشهد، وكاد يتفطّر قلبه، وينصدع صدره.

ففكّر وقدّر، وعزم وقرّر ...

أنّه إذا رجع من المسجد إلى بيته، ليَنشُرَنّ كلمةً على ( الفايسبوك ) يندّد فيها بهذه الحالة الّتي رآها !

- جمعيّة العلماء والثّورة التحريريّة الكبرى

الخطبة الأولى:

أمّا بعد: فحديثنا اليوم إليكم أيّها المؤمنون السّادة حديث على غير العادة، إنّه حديث في السياسة والجهاد، وحديث عن النضال الّذي به تحرّرت هذه البلاد، وإنّها لفرصة لنفضح فيها الشيوعيّين المفاليس، والعلمانيّين الّذين لا تزال تسوقهم حكومة باريس، وهم من حين إلى آخر يكتبون ما يطعنون به في جمعيّة العلماء وابن باديس.

إنّنا نقول هذه الكلمات وننقل هذه النصوص التاريخيّة تجلية للحقائق ودفاعا عن العلماء وعرفانا للجميل ومحاسبة للنّفس وأداء للواجب تجاه العلماء والأمّة.

إنّ الجهاد الّذي أعلن ضدّ الاستدمار الفرنسي وتكلّل ببزوغ شمس الحريّة، قد أعدَّ أسبابه ابن باديس رحمه الله، ووعد به ابن باديس، وهمَّ به ابن باديس لولا كتابٌ من الله سبق.

ابن باديس يعدّ عدّة الجهاد:

- المولد النّبويّ بين نور الاتّباع، وشبهات الابتداع

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

" لماذا لم يجعل الله عزّ وجلّ جميع حُجج الحقّ مكشوفةً قاهرةً لا تشتبه على أحد ؟ فلا يبقى إلاّ مطيعٌ، يعلم هو وغيره أنّه مطيع، وإلاّ عاصٍ يعلم هو وغيره أنّه عاصٍ، ولا يتأتّى له إنكار ولا اعتذار ؟!

قلت: لو كان كذلك، لكان النّاس مجبورين على اعتقاد الحقّ، فلا يستحقّون عليه حمدا، ولا كمالا، ولا ثوابا، ولكانوا مُكرَهين على الاعتراف ... ولكانوا قريبا من المُكرَهين على الطّاعة من عمل وكفّ؛ لفوات كثير من الشّبهات الّتي يتعلّل بها من يضعُف حبّه للحقّ، فيغالط بها النّاس ونفسَه أيضا " [" التّنكيل " (2/182-183) للشّيخ المعلّمي رحمه الله].

نفتتح مقالنا بهذه الحقيقة الّتي لا بدّ من تذكّرها، وملخّصها: أنّ من حكمة الباري عزّ وجلّ أن يبتَلِي خلْقه بالشّبهات، كما ابتلاهم بالشّهوات، فيؤجَر الصّابر على ثباته، ويُعلَى في درجاته.

والأصل أنّ الحقّ أوضح من شمس النّهار ما به خفاء، وإنّما تخفَى على من جعلوا على أبصارهم غشاوة، فحينها يروْنَ الشّبهة دليلا، ولا يرضون عن مكانتهم بديلا.

- هل تحبّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ؟

الخطبة الأولى: [بعد الحمد والثّناء]

فحديثنا اليوم معكم أيّها الإخوة الكرام .. عن أدب ضائع .. لا يتمسّك به إلاّ القلّة في الواقع .. أدب فضح الأدعياء .. الّذين يدّعون محبّة سيّد الأنبياء .. أدب يُمتحن به كلّ من ادّعى محبّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، بل يُمتحن به كلّ من ادّعى محبّة الله..

فإنّ الله عزّ وجلّ قال في محكم تنزيله:{قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}[آل عمران:31].

وإن شئت فاجعل موضوع حديثنا سؤالا نراجع به حساباتنا، ونقف به أمام هتافاتنا ونداءاتنا: هل تحبّ فعلا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ؟

ويكون حديثنا في تقطتين اثنتين لا ثالث لهما:

الأولى: لا بدّ من فهم السّؤال قبل الجواب ؟

الثّانية: قطّاع الطّرق بين المؤمنين ونبيّهم صلّى الله عليه وسلّم ؟

Previous
التالي

الأربعاء 15 ربيع الأول 1438 هـ الموافق لـ: 14 ديسمبر 2016 07:11

- أعجز النّاس من عجز عن الدّعاء

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ القلب ليحزن، وإنّ العين لتدمع، وإنّا لما يحدُث طِوال هذه الأعوام، وخاصّة هذه الشّهور والأيّام، وما يحلّ بإخواننا في الشّام لمحزونون ..

فقد أضحَى حالُهم لا يسرّ عدوّا ولا حبيباً، ولا يسلّي بعيدا ولا قريبا ..

تعالَت الصّيحات، وكثر النّحيب .. وتوالت الآهات وليس هناك من مجيب ..

فأوصِي إخواننا وأخواتِنا أن نقوم جميعاً هذه الأيّام بالإكثار من التضرّع إلى ربّ الأنام ..

فلا شيء أحبّ إلى الله تعالى من أن يمرّغ العبد وجهه بين يديه، ويُكثرَ من اللّجوءِ والتضرّع إليه ..

وقد تداعى على أكثرِنا الجهل والعجز ..

أمّا الجهل، فبلغ بنا مبلغَه حتّى صرنا نستهين بالدّعاء، واللّجوء إلى ربّ الأرض والسّماء ..

والعجز، فبعدما كَبَّلَ الجوارح والأبدان، فقد طالت يدُه إلى تكبيل اللّسان والجَنان !

فمن منّا هذه الأيّام من يخصّ إخوانَه بالدّعاء ؟!

ومن منّا يرفع شكواه في جوف اللّيل: أن يرفع الله عنهم هذا البلاء ؟

إنّها سهام اللّيلة الظلماء، وسلاح الأنبياء والأتقياء ..

نعم، عجزنا عن مدّ يد المعونة إلى إخواننا، وكبّلتنا أنظمةٌ عالميّة تحكُمُنا ..

فليس لنا أن نبخل عليهم بأن نمدّ أيدينا إلى الله مولانا وبارئنا:{إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ} ..

ولنحذَر أن نكون ممّن قال فيهم المولى تبارك وتعالى:{فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.

والنبيّ صلّى الله عليه وسلّم يقول: (( أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ الدُّعَاءِ )) ["صحيح التّرغيب والتّرهيب" (2714)].

فكلٌّ بحسبه، والله عليم أنّك ما حبسك عن نُصرتِهم وإعانتِهم وإيوائهم إلاّ العذر ..

وما أجدرَ بأئمّة المساجد أن يُحيُوا هذه الأيّام قنوت النّازلة، فتحيا بهم قلوب قاحلة، وألسنةٌ عن الدّعاء غافلة ..

ولا يغرّنّكم كثرة الكلام، وتحليلات رجال الإعلام، فإنّ هؤلاء يبنُون مجدهم ويزيدون من ثرواتهم على أشلاء إخوانهم ..

فاللهمّ ارفعْ مقتَك وغضبَك عنّا، ولا تؤاخذْنا بما فعل السّفهاء منّا.

لا إله لنا سواك فندعوه، ولا ربّ لنا غيرك فنرجوه ..

فيا منقِذَ الغرقَى، ويا مُنجِيَ الهلْكَى .. يا سامعا كلّ نجوى، ويا عالما بكلّ شكوى ..

يا عظيم الإحسان .. يا دائم المعروف .. يا واسع الجود .. يا مغيث أغثنا ..

اللهمّ ارفع الكرب عن أمّة خليلك محمّد صلّى الله عليه وسلّم ..

اللهمّ إنّا نشكو إليك ضعف قوّتنا، وقلّة حيلتنا، وهوانَ إخوانِنا بالشّام على النّاس ..

اللهمّ إنّا نرفع إليك عذرَنا، ونُشهِدُك أنّ العذرَ قد حبسنا ..

فاللّهمّ ارحم فقرهم، واجبر كسرهم، وأزل ضعفهم، واكشف همومهم، وفرّج كروبهم، وكُن لهم ولا تكُن عليهم، يا أرحم الرّاحمين.

اللهمّ عليك بالظّالمين والطّغاة؛ فإنّهم لا يعجزونك ..

آمين، وصلّ اللّهمّ على محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.

أخر تعديل في الأربعاء 15 ربيع الأول 1438 هـ الموافق لـ: 14 ديسمبر 2016 20:53

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.