أخبار الموقع
***تقبل الله منا ومنكم، وكل عام أنتم بخير أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة بالإيمان والأمن واليمن والبركات***
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com

مختارات

- معركة العربيّة.

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فـ" ما ذلَّت لغةُ شعبٍ إلاّ ذَلَّ، ولا انحطّت إلاّ كان أمرُه في ذَهابٍ وإدبار، ومن هذا يفرض الأجنبي المستعمِر لغته فرضًا على الأمة المستعمَرة ... فيحكم عليهم أحكامًا ثلاثةً في عملٍ واحد:

أمّا الأوّل: فحبسُ لغتِهم في لغته سجنًا مؤبّدًا.

وأمّا الثّاني: فالحكم على ماضيهم بالقتل محوًا ونسيانًا.

وأمّا الثّالث: فتقييدُ مستقبلِهم في الأغلال الّتي يصنعها، فأمرهم من بعدها لأمره تَبَع ".

[" من وحي القلم " (2/23) للرّافعي رحمه الله].

ومن مظاهر إذلال اللّغة العربيّة هجرُها، واتّخاذ العامّية خدناً بدلها.

مقولة: ( العلم يُؤْتَى ولا يأتِي ) في الميزان.

قال البشيرُ الإبراهيميُّ رحمه الله في مقاله الماتع "وظيفة علماء الدّين".

« إنَّ علماءَ القرونِ المتأخّرةِ رَكِبتهم عادةٌ من الزَّهوِ الكاذبِ والدّعوى الفارغة، فَجَرَّتهم إلى آدابٍ خصوصيةٍ، منها: أنّهم يَلزَمون بيوتَهم أو مساجدَهم كما يلزمُ التّاجرُ متجرَه ! وينتظرون أن يأتيَهم النّاسُ فيُعلّمُوهم !

فإذا لم يأتِهم أحدٌ تسخّطوا على الزّمانِ وعلى النّاس.

ويتوكَّؤون في ذلك على كلمةٍ، إن صدقتْ في زمان، فإنّها لا تصدقُ في كلِّ زمان، وهي:

- أمّة ( اِقْرَأْ ) لا تقرأ

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فأرى براعة الاستهلال، الّتي يجب أن أفتتِح بها هذا المقال، كلام الإمام الأريب، والعلاّمة الأديب، الشّيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله، الّذي قال في " آثاره " (1/72):

" إنَّ شبابنا المتعلِّم كسولٌ عن المطالعة، والمطالعةُ نصفُ العلم أو ثلثاه، فأوصيكم يا شبابَ الخير بإدمانِ المطالعة والإكباب عليها، ولْتَكُنْ مطالعتُكم بالنّظامِ حرصًا على الوقتِ أن يضيع في غير طائل، وإذا كنتم تريدون الكمالَ فهذه إحدى سبلِ الكمال "اهـ.

- شعبان .. شهرٌ يغفلُ عنه كثير من النّاس

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ الله تبارك وتعالى يقول:{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ} [إبراهيم: 5]، قال ابن عبّاس رضي الله عنه: أيّام الله: نِعَمُه وأياديه.

وإنّ من أيّام الله تعالى الّتي ينبغي تذكّرها وتذكير النّاس بها، وأن تقبل النّفوس والقلوب إليها، شهر كريم، وضيف عظيم: إنّه شهر شعبـان.

نسأل الله جلّ جلاله أن يمنّ علينا بالتّوفيق إلى طاعته في أيّامه، ويوفّقنا إلى صيامه، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه.

- تذكير أهل الإيمان بتعظيم لغة القرآن

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فهذه نصيحة إلى إخواننا وأخواتنا الّذين رضُوا بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبمحمّد نبيّا ورسولا، ثمّ بالعربيّة لغةً ولسانا.

لغة نزل بها القرآن العظيم، ونطق بها النبيّ المصطفى الأمين صلّى الله عليه وسلّم ..

نصيحة إليهم كي يجتنبوا التّحدّث بغير اللّغة العربيّة فصيحها أو عامّيتها قدر الإمكان، فيكفي أنّ الحاجة والضّرورة تقودنا إلى التحدّث بغيرها في كلّ مكان.

Previous
التالي

الأحد 05 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق لـ: 17 مارس 2013 05:55

217- مسائل في صلاة الاستخارة.

الكاتب:  عبد الحليم توميات
أرسل إلى صديق

نصّ السّؤال:

السّلام عليكم ورحمة الله .. نرجو منكم - حفظكم الباري - أن تبيّنوا لنا فضل صلاة الاستخارة، وما هي الأمور الّتي يستخار لها ؟ وهل لها وقتٌ معيّن ؟ وكيف نُدرك ثمرة صلاة الاستخارة ؟

وجزاكم الله خيرا.

نصّ الجواب:

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.

1- أمّا فضل الاستخارة، فذلك يظهر قبل كلّ شيء من تسميتها؛ فإنّ معنى الاستخارة: أن يطلب العبدُ من ربّه سبحانه أن يختار له خيرَ الأمرين، ولا أحدَ أعلمُ من الله بما يصلح للعبد {أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ

وفي الاستخارة توكّل على الله تعالى، وافتقار وتضرّع إليه، وتوسّل إليه بصفات الكمال ونعوت الجلال، فما خاب من استخار.

2- أمّا الأمور الّتي تُشرع لها الاستخارة، فإنّما تُشرع الاستخارة في المباحات، لا الواجبات ولا المستحبّات؛ لأنّ الواجب والمستحبّ قد اختاره الله يوم أمر به.

وإذا استخار العبدُ في المستحبّات والواجبات، فإنّما ذلك لملابساتها، وما يتعلّق بها من وسائل، ووقت، وغير ذلك. فالحجّ فرضٌ لا يُستخار الله تعالى فيه، ولكن تشرع الاستخارة من أجل أمور أخرى كاختيار وسيلة السّفر، وانتقاء الرّفيق، وغير ذلك.

3- أمّا وقتها فليس لها وقت معيّن، وإنّما علّقها الشّرع بالهمّ والعزم على الشّيء يريده العبد، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (( إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ، فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الفَرِيضَةِ، ثُمَّ لِيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ العَظِيمِ ...)) الحديث.

ولا بأس بتكرارها، قال أهل العلم:" لمّا كانت الاستخارة دعاءً فلا بأس بتَكرارها؛ لأنّ الله يحبّ الإلحاح في الدّعاء ".

وإن أراد العبد أداءها في أوقات الإجابة فهو حسنٌ، وإن كانت الاستخارة نفسها من مظانّ الإجابة لما ذكرناه في بيان ما اشتملت عليه من التوسّل والافتقار.

4- أمّا كيف تُعرف ثمرة الاستخارة: فقد شاع مذهبان خاطئان:

أوّلهما: القول بانشراح الصّدر، والحقّ أنّ ذلك ليس بضابط، وإلاّ فمن ذا الّذي لا ينشرح صدره للزّواج مثلا، أو لسّفر النّزهة، وغير ذلك من الأمور المحبوبة للنّفس.

نعم، العالم الصّالح إذا انشرح صدرُه لشيءٍ ما، فإنّ فيه أمارةً فقط، ولكن ليس هو قاعدةً مطّردة، ومثاله قول عمر رضي الله عنه حين عزم أبو يكر رضي الله عنه على قتل مانعِي الزّكاة:" فَوَاللهِ مَا هُوَ إِلَّا أَنْ قَدْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ رضي الله عنه، فَعَرَفْتُ أَنَّهُ الحَقُّ " [رواه البخاري].

الثّاني: القول بأن يرى شيئا في المنام ! وهذا كلام لا زمام له ولا خطام، ولم يقل به أحد من الأئمّة الأعلام.

فإن من الرّؤى ما هو حديث نفس، ولا شكّ أنّ الإنسان إذا همّ بشيء، فسيكون حديثَ نفسِه.

ومن الرّؤى ما هو تخويف من الشّيطان، وما أسهل على الشّيطان أن يتلاعب بالعبد في منامه !

والصّواب - إن شاء الله - أنّ علامة الاستخارة هي ما جاء ذكره في الحديث نفسه، وهو: التّيسير، فإن يسّر الله تعالى الأمر وسهّله، دلّ ذلك على أنّ فيه خيرا، وإلاّ فلا.

ومن الجدير بالتّنبيه عليه: أنّ الله تعالى قد يُيَسّر أمرا لا يروق للعبد، فيظنّه ليس بخيرٍ له، والجواب من وجهين:

الأوّل: أنّ الله تعالى قد اختار، ولا معقّب لحمه، وهو القائل جلّ وعلا:{وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}.

الثّاني: أنّ الشّيء المكروه شرّ نسبيّ، وفيه خير من جهة أنّه ربّما دفع شرّا أكبر منه.

والله تعالى الموفّق لا ربّ سواه.

أخر تعديل في الأحد 05 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق لـ: 17 مارس 2013 05:58

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.