أخبار الموقع
لطرح استفساراتكم وأسئلتكم واقتراحاتكم اتّصلوا بنا على البريد التّالي: htoumiat@nebrasselhaq.com
العقيدة والتوحيد
الاثنين 27 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق لـ: 08 أفريل 2013 20:26

- عقيدة الإمام مالك رحمه الله (2)

الكاتب: عبد الحليم توميات

[محاضرة ألقيت بالدّورة العلميّة الّتي نظّمتها شعبة " جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريّين "

ببلديّة " سيدي الشّحمي " بولاية وهران].

المحاضرة الثّانية يوم 22 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق لـ: 03 أفريل 2013 م

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فسنتطرّق - إن شاء الله - في محاضرة اليوم إلى مسائل ثلاثٍ:

الأولى: بيان معتقد الإمام مالك رحمه الله.

الثّانية: ذكر الموافقين له في هذا الباب من المالكيّة.

الثّالثة: ذكر المخالفين له من المنتسبين إلى مذهبه.

أوّلا: اعتقاد الإمام مالك رحمه الله.

فهذه طائفة ممّا أُثِر عن الإمام مالك بن أنس رحمه الله في الاعتقاد، ممّا يوضّح أنّه لم يخرج عمّا كان عليه سلف هذه الأمّة.

الأحد 26 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق لـ: 07 أفريل 2013 07:31

- عقيدة الإمام مالك رحمه الله (1)

الكاتب: عبد الحليم توميات

[محاضرة ألقيت بالدّورة العلميّة الّتي نظّمتها شعبة " جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريّين "

ببلديّة " سيدي الشّحمي " بولاية وهران].

المحاضرة الأولى يوم 21 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق لـ: 02 أفريل 2013 م 

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ الحديث عن عقيدة إمامِ دار الهجرة، الإمامِ مالكٍ رحمه الله، إنّما هو حديثٌ عن عقيدة السّلف الصّالح، الّتي كان عليها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وصحابتُه الكرام.

وإنّما اخترنا الحديث عن الإمامِ مالكٍ رحمه الله خاصّةً؛ ليتعلّم الجاهل، وليتذكّر الغافل، ولتُقطَعَ حجّة كلّ مجادل بالباطل، أنّه لا يُغنِي الانتساب إلى الإمام مالك رحمه الله إذا لم يكُن على ما كان عليه، (( وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ، لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ )):

إذا اشتبكت دموعٌ في خدودٍ *** تبيّن من بكـى ممّن تباكى 

وكلٌّ يدّعِـي وصـلاً بليلى *** وليلـى لا تُقِـرّ لهم بذاك 

وإنّه لا بدّ قبل عرض مجمل اعتقاد الإمام مالك رحمه الله أن نبيّن أصولَه ومصادرَه في العقيدة؛ ذلك لأنّ الأصول والدّلائل أخطر وأهمّ من الفروع والمسائل، وقد قال العلماء: من حُرِم الأُصول حُرِم الوصول.

الخميس 11 صفر 1433 هـ الموافق لـ: 05 جانفي 2012 08:04

LE CHRISTIANISME: ORIGINE ET RÉALITÉ

الكاتب: Dr. Mohamed Ibn Abdallah As-Souhaym
                                                                                INTRODUCTION

Louange à Allah n’a pas engendré d’enfants, qui n’a pas d’associé dans sa royauté et qui n’a pas un allié [pour le soutenir]. Glorifie-le d’une glorification.

J’atteste qu’il n’y a point de divinité autre qu’Allah seul; lui qui n’a point d’associé. J’atteste que Mohammed est son serviteur et messager (puisse Allah le bénir et le saluer fréquemment).

Cela dit, ceci est un bref abrégé à travers lequel je voudrais élucider l’origine du Christianisme et sa réalité.

الخميس 20 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 15 ديسمبر 2011 14:29

- شرح الأصول الثّلاثة (16) منزلة الخوف من الله تعالى

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقال المؤلّف رحمه الله: 

( ودليلُ الخوفِ قوله تعالى:{فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [آل عمران:175]).

الشّرح:

فإنّ العبادة تُعرف إمّا بالتّصريح بأنّها عبادة كما مرّ في الدّعاء، أو بكونها مأمورا بها منهيّا عمّا يُضادّها، كما هو الشّأن في الخوف.

وخوف الله عزّ وجلّ من أعلى منازل السّائرين، وأشرف مدارج السّالكين، وأعظم ثمرات معرفة ربّ العالمين.

وهو أحد ركائز العبادة الثّلاث: الحبّ، والخوف، والرّجاء، فبالمحبّة يكون امتثال الأمر، وبالخوف يكون اجتناب النّهي، وبالرّجاء يتعلّق العبد في ثواب الأمر والنّهي.

الأحد 16 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 11 ديسمبر 2011 20:56

- شرح الأصول الثّلاثة (15) الدّعاء هو العبادة

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فكان آخر ما رأيناه هو أنواع العبادة، ووجوب الإخلاص فيها لله تبارك وتعالى، وأنّ من صرف شيئا منها لغيره سبحانه، فإنّه كافر مشرك.

وذكرنا الفرق بين التّكفير بالنّوع والتّكفير بالعين، وأنّه إذا تعلّق الأمر بالأعيان والأشخاص فإنّه لا بدّ من إقامة الحجّة، وبيان المحجّة؛ لأنّه قد يعذر بالجهل، أو الغفلة، أو الخطأ، أو التّأويل.

نصوصٌ عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في العذر بالجهل: وكلام ابن تيمية رحمه الله في بيان العذر بالجهل كثير جدّا، من ذلك:

الخميس 13 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 08 ديسمبر 2011 12:09

- شرح الأصول الثّلاثة (14) معنى الكفر وموانع التّكفير

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

قال رحمه الله:

وأنواعُ العبادةِ التي أَمَرَ اللهُ بها: مثلُ الإسلامِ، والإيمانِ، والإحسانِ؛ ومنهُ الدعاءُ، والخوفُ، والرجاءُ، والتوكلُ، والرغبةُ، والرهبةُ، والخشوعُ، والخَشيةُ، والإنابةُ، والاستعانةُ، والاستعاذةُ، والاستغاثةُ، والذَّبْحُ، والنذرُ، وغيرُ ذلك من أنواع العبادةِ التي أَمرَ اللهُ بها كلُّها لله تعالى، والدليلُ قوله تعالى:{وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ للهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا} [الجن:18].

فمَنْ صَرَفَ منها شيئًا لغير الله فهو مشرِكٌ كافرٌ، والدليلُ قوله تعالى:{وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ}[المؤمنون:117].

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فقال المؤلّف رحمه الله:

والرَّبُّ هو: المعبودُ، والدليلُ قولُه تعالى:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة:21-22]، قالَ ابنُ كثيرٍ رحِمَهُ اللهُ تعالى: الخالقُ لهٰذه الأشياءِ هو المستحقُّ للعبادةِ.

الأربعاء 05 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 30 نوفمبر 2011 20:47

- شرح الأصول الثّلاثة (12) السّبيل إلى معرفة الله عزّ وجلّ

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

قال رحمه الله:

فإذَا قيلَ لكَ: بِمَ عرفْتَ ربَّك ؟ فقُل: بآياتِه ومخلوقاتِه.

ومِنْ آياتِه: اللّيلُ والنّهارُ والشمسُ والقمرُ، ومِنْ مخلوقاتِه السّمٰواتُ السَّبْعُ والأَرْضُونَ السَّبع ومَنْ فيهنَّ وما بينهما، والدّليلُ قولُه تَعَالىٰ: {وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} [فصلت:37]، وقولُهُ تعالى:{إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} [الأعراف:54].

الاثنين 03 محرم 1433 هـ الموافق لـ: 28 نوفمبر 2011 05:36

- شرح الأصول الثّلاثة (11) الأصل الأوّل: معرفة الله عزّ وجلّ

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

  • · قال رحمه الله:

( فَإِذَا قِيلَ لَكَ: مَا الأُصُولُ الثلاثةُ التي يجبُ على الإنسانِ معرفتُها ؟ فقُلْ: معرِفةُ العبدِ رَبَّهُ، ودينَهُ، ونبيَّهُ محمّدًا صلّى الله عليه وسلّم.

فإذا قيلَ لكَ: مَنْ رَبُّكَ ؟ فقل: ربيَّ اللهُ الّذي ربّاني ورَبَّى جميعَ العالمينَ بنعمِهِ، وهو معبودي ليس لي معبودٌ سواهُ، والدّليلُ قوله تعالى: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَوكلُّ ما سِوَى اللهِ عالََمٌ، وأنا واحدٌ من ذلكَ العالَمِ ).

فبعدما بيّن المؤلّف رحمه الله أنّ أعظم الحسنات على الإطلاق هو التّوحيد، وأنّ أعظم السّيئات على الإطلاق هو الشّرك بربّ العبيد، شرع يبيّن أصولَه وأسُسه.

وشرع في بيان أصول التّوحيد على طريقة السّؤال والجواب المثيرة للانتباه والاهتمام، وفي السنّة أمثلة كثيرة على التّعليم بطريقة السّؤال والجواب، كقوله صلّى الله عليه وسلّم: (( يا مُعَاذُ، أَتَدْرِي مَا حَقُّ اللهِ عَلَى العِبَادِ ؟)) قال: اللهُ ورسولُهُ أَعْلَمُ، قال: (( أَنْ يَعْبُدُوهُ وَلَا يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا. أَتَدْرِي مَا حَقُّهُمْ عَلَيْهِ ؟)) قال: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قال: (( أن لا يُعَذِّبَهُمْ ))، وغير ذلك.

الخميس 28 ذو الحجة 1432 هـ الموافق لـ: 24 نوفمبر 2011 04:04

- شرح الأصول الثّلاثة (10) لماذا التّذكير بتوحيد الألوهيّة ؟

الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

  • · قوله رحمه الله: ( وأعظمُ ما أَمرَ اللهُ به التّوحيدُ ): فبعد أن بيّن رحمه الله أنّ الله تعالى قد أمر الخلق جميعا بتوحيده وإخلاص العبادة له، ذكّر بمنزلة التّوحيد من الدّين؛ وأنّه أوّل الأمر وآخره، وباطن الدّين وظاهره.

وهذا التّذكير لا بدّ منه لأمور:

الصفحة 1 من 6

Your are currently browsing this site with Internet Explorer 6 (IE6).

Your current web browser must be updated to version 7 of Internet Explorer (IE7) to take advantage of all of template's capabilities.

Why should I upgrade to Internet Explorer 7? Microsoft has redesigned Internet Explorer from the ground up, with better security, new capabilities, and a whole new interface. Many changes resulted from the feedback of millions of users who tested prerelease versions of the new browser. The most compelling reason to upgrade is the improved security. The Internet of today is not the Internet of five years ago. There are dangers that simply didn't exist back in 2001, when Internet Explorer 6 was released to the world. Internet Explorer 7 makes surfing the web fundamentally safer by offering greater protection against viruses, spyware, and other online risks.

Get free downloads for Internet Explorer 7, including recommended updates as they become available. To download Internet Explorer 7 in the language of your choice, please visit the Internet Explorer 7 worldwide page.